الرئيسية / اخبار / وزير خارجية تركيا متحديا ترامب: بلادنا لا تهاب التهديدات

وزير خارجية تركيا متحديا ترامب: بلادنا لا تهاب التهديدات

صرح وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، الإثنين، أن بلاده أبلغت الولايات المتحدة الامريكية بعدم خشيتها من أي تهديد، وأنه من غير الممكن لواشنطن بلوغ الغايات عبر التهديد بـ”تدمير” اقتصاد تركيا.

تصريح تشاووش أوغلو هذا جاء في مؤتمر صحفي مع وزير خارجية لوكسمبورغ جان أسيلبورن، ردّ فيه على تهديدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “بتدمير” الاقتصاد التركي في حال قامت أنقرة بضرب ما أسماهم “الأكراد” في سوريا.

وفي هذا السياق قال تشاووش أوغلو: “أبلغنا واشنطن بأن تركيا لا تهاب أي تهديد، ولا يمكن بلوغ الغايات عبر التهديدات الاقتصادية”.

وتابع تشاووش أوغلو قائلاً: “الشركاء الاستراتيجيون لا يتحدثون عبر وسائل التواصل الاجتماعي”.

وحذر أنه من غير الممكن التوصل إلى نتيجة مرضية في حال تم المساواة بين تنظيم “بي كا كا” الإرهابي والأكراد.

وأشار إلى أن اقتراح واشنطن انشاء “منطقة آمنة”، شمالي سوريا، جاء بعد رؤيتها عزم واصرار تركيا، لافتا في هذا السياق إلى عدم معارضة أنقرة لهذه الخطوة مبدئياً.

ونوّه وزير الخارجية التركي إلى أن الرئيس ترامب يخضع لضغوط من أجهزته الأمنية بعد إعلانه عن قرار الانسحاب من سوريا.

وصرح تشاووش أوغلو أن ترامب اتصل بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان سابقا، وأبلغه بعزمه سحب قوات بلاده من سوريا، ورغبته في تحقيق هذه الخطوة بالتنسيق مع تركيا.

وتابع قائلاً: “عقب هذا الاتصال تواصلنا مع نظرائنا، وقبل يومين التقيت مع نظيري مايك بومبيو هاتفيا، وخلال الاجتماعات الثنائية التي جرت بين البلدين، ناقشنا تفاصيل القرار وكيفية التنسيق، وفكرة إنشاء منطقة آمنة في الشمال السوري لمسافة 30 كيلو متر، ليست فكرة واشنطن، بل هي فكرة الرئيس أردوغان”.

ولفت إلى أن أردوغان لم يقترح فكرة المنطقة الآمنة على الولايات المتحدة فحسب، بل عرض الاقتراح على كافة الدول الأوروبية وروسيا وكل من يهتم بتطورات الأوضاع في سوريا.

وأردف قائلاً: “نحن لسنا معارضين لإقامة منطقة آمنة، هدفنا هو الإرهاب، ففي الشمال السوري يوجد ممر إرهابي يهدد أمننا القومي ويريد تقسيم سوريا، ونحن نريد إزالة هذا الممر”.

وجدد تشاووش أوغلو تأكيده على أن تركيا هي أكبر مدافع عن حقوق الأكراد في المنطقة، وأنه من الخطأ المساواة بين الأكراد والتنظيمات الإرهابية.

واستطرد بالقول: “وضع ترامب صعب للغاية في هذه الأونة، فهو يتعرض لضغوط من أجهزته الأمنية خاصة بعد قرار الانسحاب من سوريا، وتركيا تدرك بأن تصريحات ترامب الأخيرة موجهة للداخل الأمريكي”.

وأضاف قائلاً: “لو خيرونا بين الصعوبات الاقتصادية والتهديدات الإرهابية، فإن شعبنا سيقول إنني أرضى بالجوع والعطش، لكنني لا أقبل الخنوع”.

وأكد أن تركيا لا تصوّب لغة التهديد التي يستخدمها ترامب وترفض تصريحه الأخير الموجه إلى أنقرة، وأن على الجميع بما فيهم واشنطن احترام تركيا.

 

المصدر: وكالة الأناضول

عن efsr5 555

شاهد أيضاً

دورة التخطيط الاستراتيجي -الدورة الثانية-

يسر المركز المصري للدراسات و الأبحاث الاستراتيجية أن يُعلن عن تنظيم دورة “التخطيط الاستراتيجي” ابتداءً ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *